Thursday, April 3, 2008

المثليه في الخليج





المثليه في الخليج

الخليج ذلك الممتد من الكويت شمالا الى عمان جنوبا وتتحضنه ايران شرقا ودول التعاون غربا. منطقه عانت صعوبات كثيره في الماضي حتى تفجر النفط من بحرها وبرها ..فجاء الرخاء معه ولكن ايضا جاءت المطامع من القريب والبعيد وصرنا نخرج من حرب لندخل في اخرى. المهم فعلت الاموال فعلها بنسب متفاوته في الخليج من دوله الى اخرى. وبدأت مشاكل الترف بالظهور متزامنة مع بعض القيود بحكم العادات والدين فكان الاصطدام حتميا ..والمحاوله لكسر القيود او الضوايط (سواء كانت مشروعه او لا ) صارت احد الامور التي تشغل الشاب الخليجي.

مجتمع الخليج البحري الصحراوي (واحيانا الجبلي ) يفرض رؤيه صارمه لمسأله الرجوله والانوثه. فالرجل هو ذلك الفحل المسؤول عن عائلته المكونه من الانثى (الزوجه )..والاطفال. ان يكون الرجل مثليا هي اكبر عار يمكن ان يلحق به.. فأنت انتقلت الى مرحله دنيا تقترب من الحيوانيه. مع مرور الزمن في الثمانينات بدأ المثليه تتمثل في الشاب ذو الحركات الانثويه والشعر الطويل والموجود عموما في بعض الفرق الغنائيه الشعبيه. كانوا محل ستهزاء من المجتمع ولكن لا يتم الاعتداء عليهم عموما ولا تحاول السلطات الرسميه ان تقيدهم ( تم اعتبارهم مرضى جسمانيين ...وتم التعامل معهم على هذا الاساس ). بالطبع كانت العلاقات السريه موجوده على الدوام حيث يبدأ الشاب او المراهق باكتشاف الجنس مع مراهق او شاب مثله ، حيث كان الخروج مع البنات احد اكبر الصعوبات التي كانت تواجه الشباب.

بعد تحرير الكويت وبدايات ظهور الانترنت والسفر الى الخارج..بدأ الشباب الخليجي يكتشف انه ليس الوحيد في هذا المجال ..وان هناك مجموعات في العالم ناشطه في مجال المثليه .. ولكن الانترنت هي من فجر القنبله الاكير وبدأ الشباب يتحاورون مع بعضهم ويلتقون وهنا بدأت القصه.. قليلا قليلا بدأ بعضهم يتقبلون كونهم مثليين جنسيا وليسوا ملعونيين كما ظنوا في البدايه وان هناك العديد من يشاركونهم في هذا الشعور. بالطبع كانت ردة فعل المجتمعات متفاوته من دوله الى اخرى وكذلك القوانيين الموضوعه لمكافحة هذه الظاهره.

حاليا تتفاوت حرية المثليين من دوله الى اخرى. ولنبدأ بايران حيث يتم اعدام مراهقين بحجة تبادلهم الجنس وهناك فتاوي تبيح قتلهم وحرقهم ورجمهم ..ونحن نعلم جميعا طبيعة النظام في ايران..ولكن الصوره ليست دائما كما نراها في التلفاز .. هناك مثلا منطقه شمال طهران حيث تسكن طبقة الاغنياء والتجار في طهران.. تكون الحكومه اكثر تساهلا هناك مع علمها بوجود حفلات خاصه للمثليين في البيوت..وان هناك شريحه كبيره من الشباب المثليين في شمال طهران.. على العموم الايرانيين عندما يسافرون يكونون اكثر حريه.وخصوصا في دبي . وايرانيو المهجر اكثر انفتاحا واندماجا من غيرهم من الجاليات الاسلاميه. وهذا ما رأيته في اوروبا. تابعوا الفيديو التالي عن مثليي طهران.



في الجانب الغربي تعبر دبي والكويت افضل الاماكن للمثليين..مع وجود بعض الحريه . ولكن السلطات تتدخل عموما في مسألة الاغتصاب ( بعض الحالات نشرت في الاخبار من دبي )...وكان هناك اقتراح غريب في الامارت بخصي المثليين جنسيا . ولكن عموما توجد بعض النوادي التي يمكن الذهاب في دبي ومع وجود االعديد من الجاليات في دبي تصبح الامور اسهل. ولكن بالطبع هذا يعتمد على ماا تبحث انت... عن الجنس لليله واحده؟؟ عن صداقه؟؟ عن علاقه دائمه؟؟ .
الكويت غير..شبابها عموما يهتومن بمنظرهم الخارجي وهناك نسبه وعي بالمثليه لا بأس بها في الكويت ..ولكن هماك في المقابل اصوات تعلو مطالبه بالحجر على المثليين. عدم وجود النوادي اليليه بالكويت تدفع شبابها لاقامة حفلات خاصه كثيره بالمثليين. هناك بعض الاماكن الخاصه التي تتم اللقاءات فيها وخصوصا بعض المقاهي.. اما المجمعات التجاريه فحدث ولا حرج ..وفي رأي الشخصي ..الكويتيين يتميزون بالوسامه العاليه عموما.
البحرين ..بشعبها الطيب المضياف..وتوسطها في الخليج ..وسماحها بالنوادي الليليه وانفتاحها..سمح لها بان تكون نقطة لقاء الخليجيين وخصوصا السعوديين اللذين يجدون فيها متنفسا لهم..المستوى الثقافي للبحرينيين مرتفع عموما. اما قطر فالاقتصاد جلب لها العالم..لا توجد عندي معلومات كثيره عن قطر ولكن في اعتقادي ان الجاليات سوف تساهم في نشر الوعي (سلبا او ايجابا ) تجاه المثليه.
توجد في السعوديه قوانيين صارمه تجاه المثليه..ومع وجود هيئه الامر بالمعروف..فمالسأله تصبح اخطر. بالطبع يتفاوت الموضوع بين شرق اللمملكه حيث تتواجد الشركات النفطيه وقربها من الكويت والامارت والبحرين. وبين منطقة حائل المتشدده دينيا . اما الرياض فان الهيئه نشيطه هناك..مع تمكن الشباب هذه الايام وخصوصا في الاحياء الغنيه بايداد طرقهم الخاصه. (جده غير) كما يقولون في المملكه..فهي في رأي افضل المدن السعوديه للمثليين فهي المدينه الاقتصاديه الاولى في السعوديه. ويتميز سكانها بالانفتاح تجاه العالم الخارجي. وهذا رأي الكثيريين ممن زاروا جده.
عمان المنطويه قليلا على نفسها في الجنوب الشرقي..لا زالت تبحث عن ذاتها .. مع وجود شائعه مشهوره في باقي مناطق الخليج بان زواج المثليين مسموح به في عمان وانا هناك حفلات تقام بهذه المناسبه ، بالطبع هذه مجرد شائعه..ولكن لا توجد ملاحقه من السلطات للمثليين الا قاموا بازعاج الاخرين او خدشوا الحياء العام في العلن. ولكن في عمان هناك صعوبه اكبر للقاء المثليين الاخريين مقارنه بالكويت ودبي .


وسلاما من الخليج
.

5 comments:

tunisian simbad said...

hi my friend
how r u, i hope u fine. Nice post today,u try to give us a general idea bout homosexuality in the gulf country, there's no great difference between my country and other of course the exception will be Saudi Arabia. no doubt honestly it's the wost country for gay to leave there, i am not against them but as u know even the straight guy face a lot of problem there because they have a special committee هيئة النهي بالمعروف... which try to rule according to islamic religion i am not blame them cause for the simple reasons they follow order...
What u said about the importance of the Internet is 100% true, it helps us to feel secure and feel that in this world we are not alone, a lot of people share the same sexual orientation and desire for the male body, we owe a debt to that invention no doubt on that.
i just want to add a few sentence to describe the reality of gay people here in Tunisia, we are not the exception in this world , homosexuality is forbidden, people used to deny those kind of human being for religious and habits reasons (Arabic society) even the in the Tunisian constitution the relation between gays is not allowed and those who are discovered doing such acts they risk to be punished by putting in prison (no murder, no kill, we are not like saoudi Arabia nor Iran)but at least Tunisian people are open minded u can find of lot of gay people, u can succeed to have a sexual relationship, this is may be related to the geographic location close to europe.
c u soon
simbad

knight said...

شكرا على هالمقال و على وصفك الكويتيين بالوسيمين :)
صديقك من الكويت

AnGlOpHiL said...

!.. فعلاً

في الكويت يوجد بعض الحرية...لكن المثلي مازال يصرخ بالبئر !


انا كنت اتوقع ان عمان هي الارفع بسقف حرية المثليين, بسبب الروايات المعهوده و زياده على ذلك عندما حدثني ابي عن زيارته لعمان و هو على رأس وفد امني لمقابلة السلطان في قصر..ان لم تخني الذاكره يسمى بالقصر العايم و كيف ان طاقم الخدم جميعه من المخصيين كما اسماهم هو , امممم و لكن تبقى نظرة المجتمع لا احد يستطيع تغييرها!

--------------------

مدونتك حدها حلوه و خصوصا سكة سفر..ماتتخيل اني قريت كل مدونتك و انا على السرير و في الظلمه و خط الكتابه حده صغيـــر...ماقمت اشوف لوول

وينك من زمان :)

OmanLion said...

hey all;

well it seems that i need to visit Tunisia for sure :)

هلا وغلا باهل الكويت :)..عاد انا ولهان عليكم مووت بس انشالله قريب

saudigayboy said...

اعتقد بالخليج حياة المثليين افضل من المغايرين اذا كانت بالكتمان وليس العلن
فأن على سبيل المثلا اخرج مع صديقي ممسك بيده ونمشي بالشوارع دون ان يكون هناك شك من احد بعلقتنا...رغم كل ما يخالجني من شعور بأن اصيح امام الجميع بأني أحبــــــــــــــه...شكرا أسد عمان